منتديات مقهى الاشهار
مرحبا بكم معنا في مقهى الاشهار اذا كنت عضو تفضل بتسجيل الدخول
اذا كنت زائرا ارجو التسجيل للاستفادة من جميع خدماتنا
ونأمل ان تلقون مرادكم عندنا وان تقضون وقتا ممتعا معنا

الأشاعرة ما قدروا الله حق قدره ...- عقيدة -

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الأشاعرة ما قدروا الله حق قدره ...- عقيدة -

مُساهمة من طرف chakaraziz في 7/8/2012, 20:34





الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه



أما بعد :

كنت قد جمعت موضوعاً في ( مشابهة الأشاعرة والماتردية للمشركين ) ، وقد وجدت ما يصلح أن يستدرك به على ذلك المقال



قال شيخ الإسلام كما في مجموع الفتاوى (8/24) :" وَقَدْ ثَبَتَ فِي الصَّحِيحَيْنِ مِنْ حَدِيثِ ابْنِ مَسْعُودٍ : { أَنَّ حَبْرًا مِنْ الْيَهُودِ قَالَ لِلنَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَا مُحَمَّدُ إنَّ اللَّهَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ يَجْعَلُ السَّمَوَاتِ عَلَى صْبَعٍ وَالْأَرْضَ عَلَى إصْبَعٍ وَالْجِبَالَ وَالشَّجَرَ عَلَى إصْبَعٍ وَالْمَاءَ وَالثَّرَى وَسَائِرَ الْخَلْقِ عَلَى إصْبَعٍ ثُمَّ يَهُزُّهُنَّ وَيَقُولُ : أَنَا الْمَلِكُ قَالَ : فَضَحِكَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ تَصْدِيقًا لِقَوْلِ الْحَبْرِ ثُمَّ قَرَأَ : { وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ } } الْآيَةَ وَفِي الصَّحِيحَيْنِ أَيْضًا عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : { يَقْبِضُ اللَّهُ الْأَرْضَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ، وَيَطْوِي السَّمَاءَ بِيَمِينِهِ ثُمَّ يَقُولُ : أَنَا الْمَلِكُ أَيْنَ مُلُوكُ الْأَرْضِ ؟ ثُمَّ يَقُولُ : أَيْنَ الْجَبَّارُونَ ؟ أَيْنَ الْمُتَكَبِّرُونَ ؟ } وَكَذَلِكَ فِي الصَّحِيحَيْنِ مِنْ حَدِيثِ ابْنِ عُمَرَ { يَطْوِي اللَّهُ السَّمَوَاتِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ثُمَّ يَأْخُذُهُنَّ بِيَدِهِ الْيُمْنَى ثُمَّ يَقُولُ : أَنَا الْمَلِكُ . أَيْنَ الْجَبَّارُونَ ؟ أَيْنَ الْمُتَكَبِّرُونَ ؟ } وَفِي لَفْظٍ لِمُسْلِمِ قَالَ : { يَأْخُذُ الْجَبَّارُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى سَمَوَاتِهِ وَأَرْضَهُ بِيَدَيْهِ جَمِيعًا فَجَعَلَ يَقْبِضُهُمَا وَيَبْسُطُهُمَا ثُمَّ يَقُولُ : أَنَا الْمَلِكُ أَنَا الْجَبَّارُ وَأَنَا الْمَلِكُ أَيْنَ الْجَبَّارُونَ وَأَيْنَ الْمُتَكَبِّرُونَ وَيَمِيلُ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ يَمِينِهِ وَعَنْ شِمَالِهِ حَتَّى نَظَرْت إلَى الْمِنْبَرِ يَتَحَرَّكُ مِنْ أَسْفَلِ شَيْءٍ مِنْهُ حَتَّى أَنِّي لَأَقُولُ : أَسَاقِطٌ هُوَ بِرَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ } . وَفِي السُّنَنِ عَنْ عَوْفِ بْنِ مَالِكٍ الأشجعي قَالَ : { قُمْت مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَيْلَةً فَقَامَ فَقَرَأَ سُورَةَ الْبَقَرَةِ لَا يَمُرُّ بِآيَةِ رَحْمَةٍ إلَّا وَقَفَ فَسَأَلَ وَلَا يَمُرُّ بِآيَةِ عَذَابٍ إلَّا وَقَفَ وَتَعَوَّذَ ؛ قَالَ : ثُمَّ رَكَعَ بِقَدْرِ قِيَامِهِ يَقُولُ فِي رُكُوعِهِ : سُبْحَانَ ذِي الْجَبَرُوتِ وَالْمَلَكُوتِ وَالْكِبْرِيَاءِ وَالْعَظَمَةِ ؛ ثُمَّ يَسْجُدُ بِقَدْرِ قِيَامِهِ ثُمَّ قَالَ فِي سُجُودِهِ : مِثْلَ ذَلِكَ ثُمَّ قَامَ فَقَرَأَ : بِآلِ عِمْرَانَ ؛ ثُمَّ قَرَأَ سُورَةً } رَوَاهُ أَبُو دَاوُد وَالنَّسَائِي وَالتِّرْمِذِي فِي الشَّمَائِلِ . فَقَالَ فِي هَذَا الْحَدِيثِ : { سُبْحَانَ ذِي الْجَبَرُوتِ وَالْمَلَكُوتِ وَالْكِبْرِيَاءِ وَالْعَظَمَةِ } وَهَذِهِ الْأَرْبَعَةُ نُوزِعَ الرَّبُّ فِيهَا ؛ كَمَا قَالَ : { أَيْنَ الْمُلُوكُ أَيْنَ الْجَبَّارُونَ أَيْنَ الْمُتَكَبِّرُونَ } " وَقَالَ عَزَّ وَجَلَّ : { الْعَظَمَةُ إزَارِي ؛ وَالْكِبْرِيَاءُ رِدَائِي ؛ فَمَنْ نَازَعَنِي وَاحِدًا مِنْهُمَا عَذَّبْته } .

ونفاة الصِّفَاتِ مَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ ؛ فَإِنَّهُ عِنْدَهُمْ لَا يُمْسِكُ شَيْئًا ؛ وَلَا يَقْبِضُهُ ؛ وَلَا يَطْوِيهِ ؛ بَلْ كُلُّ ذَلِكَ مُمْتَنِعٌ عَلَيْهِ ؛ وَلَا يَقْدِرُ عَلَى شَيْءٍ مِنْ ذَلِكَ ؛ وَهُمْ أَيْضًا فِي الْحَقِيقَةِ يَقُولُونَ : مَا أَنْزَلَ اللَّهُ عَلَى بَشَرٍ مِنْ شَيْءٍ لِوَجْهَيْنِ :
أَحَدُهُمَا : أَنَّ الْإِنْزَالَ إنَّمَا يَكُونُ مِنْ عُلُوٍّ ؛ وَاَللَّهُ تَعَالَى عِنْدَهُمْ لَيْسَ فِي الْعُلُوِّ فَلَمْ يَنْزِلْ مِنْهُ شَيْءٌ . وَقَدْ قَالَ تَعَالَى : { وَالَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْلَمُونَ أَنَّهُ مُنَزَّلٌ مِنْ رَبِّكَ بِالْحَقِّ } { تَنْزِيلُ الْكِتَابِ مِنَ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ } إلَى غَيْرِ ذَلِكَ وَقَوْلُهُمْ : إنَّهُ خَلَقَهُ فِي مَخْلُوقٍ وَنَزَلَ مِنْهُ بَاطِلٌ ؛ لِأَنَّهُ قَالَ : { مُنَزَّلٌ مِنْ رَبِّكَ } وَلَمْ يَجِئْ هَذَا فِي غَيْرِ الْقُرْآنِ ؛ وَالْجَدِيدُ ذِكْرُ أَنَّهُ أَنْزَلَهُ مُطْلَقًا وَلَمْ يَقُلْ مِنْهُ وَهُوَ مُنَزَّلٌ مِنْ الْجِبَالِ وَالْمَطَرِ أُنْزِلَ مِنْ السَّمَاءِ وَالْمُرَادُ أَنَّهُ أَنْزَلَهُ مِنْ السَّحَابِ وَهُوَ الْمُزْنُ كَمَا ذُكِرَ ذَلِكَ فِي قَوْلِهِ : { أَأَنْتُمْ أَنْزَلْتُمُوهُ مِنَ الْمُزْنِ } . وَ ( الثَّانِي : أَنَّهُ لَوْ كَانَ مِنْ مَخْلُوقٍ لَكَانَ صِفَةً لَهُ وَكَلَامًا لَهُ فَإِنَّ الصِّفَةَ إذَا قَامَتْ بِمَحَلِّ عَادَ حُكْمُهَا عَلَى ذَلِكَ الْمَحَلِّ ؛ وَلِأَنَّ اللَّهَ لَا يَتَّصِفُ بِالْمَخْلُوقَاتِ وَلَوْ اتَّصَفَ بِذَلِكَ لَاتَّصَفَ بِأَنَّهُ مُصَوِّتٌ إذَا خَلَقَ الْأَصْوَاتَ وَمُتَحَرِّكٌ إذَا خَلَقَ الْحَرَكَاتِ فِي غَيْرِهِ إلَى غَيْرِ ذَلِكَ . إلَى أَنْ قَالَ : فَقَدْ تَبَيَّنَ أَنَّ الْجَهْمِيَّة مَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَأَنَّهُمْ دَاخِلُونَ فِي هَذِهِ الْآيَةِ وَأَنَّهُمْ لَمْ يُثْبِتُوا قُدْرَتَهُ لَا عَلَى فِعْلٍ وَلَا عَلَى الْكَلَامِ بِمَشِيئَتِهِ وَلَا عَلَى نُزُولِهِ وَعَلَى إنْزَالِهِ مِنْهُ شَيْئًا فَهُمْ مِنْ أَبْعَدِ النَّاسِ عَنْ التَّصْدِيقِ بِقُدْرَةِ اللَّهِ وَأَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَإِذَا لَمْ يَكُنْ قَدِيرًا"

في نص شيخ الإسلام أن الأشاعرة من أبعد الناس عن إثبات القدرة لله عز وجل فإنهم يقولون أنه غير قادر على نفسه وغير قادر المستحيلات ، خلافاً لمن ينتشر أن الأشاعرة يوافقون أهل السنة في القدرة


وقول شيخ الإسلام ( وَهُمْ أَيْضًا فِي الْحَقِيقَةِ يَقُولُونَ : مَا أَنْزَلَ اللَّهُ عَلَى بَشَرٍ مِنْ شَيْءٍ)



يريد به أنهم ينكرون العلو ويتضمن ذلك إنكار الإنزال ، وينكرون أن يكون القرآن كلام بل هو كلام جبريل ، والمشركون إنما استبعدوا أن ينزل الله شيئاً فواقهم المعطلة

هذا وصل اللهم على محمد وعلى آله وصحبه وسلم



للامانة العلمية الموضوع منقول

chakaraziz
مشرف
مشرف

ذكر

عدد المساهمات : 170
نقاط التميز : 344
السٌّمعَة : 32
تاريخ التسجيل : 09/06/2012
العمر : 25

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الأشاعرة ما قدروا الله حق قدره ...- عقيدة -

مُساهمة من طرف popon في 31/12/2012, 23:48

بارك الله فيك

popon
عضو
عضو

ذكر

عدد المساهمات : 68
نقاط التميز : 100
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 31/07/2012
العمر : 26

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الأشاعرة ما قدروا الله حق قدره ...- عقيدة -

مُساهمة من طرف gornfoo في 6/1/2013, 18:12

بارك الله فيك
وجزاك الله خيرا

gornfoo
عضو نشيط
عضو نشيط

ذكر

عدد المساهمات : 109
نقاط التميز : 130
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 02/09/2012
العمر : 18

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الأشاعرة ما قدروا الله حق قدره ...- عقيدة -

مُساهمة من طرف HAMID8o في 7/1/2013, 16:19

مشكووور أخى الفاضل
موضوع رائع وجميل وطرح مميز ابداع رائع وطرح يستحق المتابعة
جزاك الله الف خير على كل ما تقدمه لهذا المنتدى

HAMID8o
عضو نشيط
عضو نشيط

ذكر

عدد المساهمات : 71
نقاط التميز : 133
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 28/06/2012
العمر : 28

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى